مراجعة شاملة للعبة Assassin’s Creed: Origins … هل هي أفضل إصدارات السلسلة الشهيرة

الموضوع في 'ركن العاب جهاز الكمبيوتر' بواسطة jaco, بتاريخ ‏1 يناير 2018.

  1. jaco

    jaco New Member

    استطاعت لعبة Assassin’s Creed على مدى إصداراتها السابقة أن تحقق معادلة لم تتمكن العديد من ألعاب الفيديو من تحقيقها، ألا وهي القدرة على المزج بين عناصر المتعة والإثارة والرسوميات الرائعة وأسلوب اللعب من جهة، والثقافة والتاريخ والحقائق الممزوجة بالخيال في قصة شديدة التماسك من جهة أخرى، واستطاعت السلسلة الأشهر من تطوير شركة Ubisoft أن تحقق من هذه المعادلة أقصى استفادة ممكنة، وهو ما كان له أكبر أثر في نجاح السلسلة بكافة إصداراتها.


    اقرأ أيضًا: مجموعة من الحقائق قد لا تعرفها عن Assassin’s Creed

    وبهذا النجاح الذي بدأ بقصة “الطاير بن لا أحد” التي دارت أحداثها في منطقة سوريا وفلسطين القديمة خلال فترة الحكم الصليبي، واستمرت مع “إتسيو أوديتوري” إيطالي عصر النهضة الذي عشنا معه 3 أجزاء متتالية كانت الأكثر نجاحًا وشهرةً على الإطلاق، وصولًا إلى كافة الإصدارات الأخرى التي دارات في الولايات المتحدة ولندن وفرنسا في عصور مختلفة، رأت Ubisoft أنّ عليها إحداث تغيير جذري في تسلسل اللعبة، وكان الحل في عدم التقدم للأمام، بل للعودة إلى الخلف؛ لاستكشاف أصل عصبة القتلة الساعين إلى ترسيخ قواعد الحرية، ومن هنا جاءت فكرة الإصدار الجديد Assassin’s Creed: Origins الذي يعود بنا إلى الماضي واستكشاف الجذور، وهذا الإصدار الأخير هو محور مراجعتنا اليوم.


    [​IMG]

    تدور أحداث لعبة Assassin’s Creed: Origins في مصر في عصر البطالمة، ومن خلال تلك الحقبة نتلمس خيوط تشير إلى ما ستكون عليه الإصدارات القادمة من اللعبة، كما سيتضح من خلال هذه المراجعة، ولكن في البداية دعونا نتعرف على بطل هذا الجزء والذي سيقوم اللاعبون بمعايشة قصته وأداء دوره.

    بطل اللعبة في هذا الجزء هو “بايك” Bayek of Siwa، وهو أحد متجولي وحراس الصحراء، يسعى للانتقام من عصبة أو جماعة سرية، وهي الجماعة التي ستكون نواة لجماعة فرسان الهيكل Templars، وخلال هذا السعي تتقاطع قصة بايك مع عدد من الشخصيات التاريخية الحقيقية مثل: كليوباترا الملكة المصرية والقائد اليوناني يوليوس قيصر وغيرهم، وخلال تجول الشخصية الرئيسية في صحراء مصر الشاسعة ومدنها القديمة تتطلب القصة قتله لعدد من الشخصيات العامة المصرية على الصعيدين السياسي والاجتماعي، وهو ما سيؤدي إلى تشكيل مستقبل المملكة المصرية، وصولًا إلى تراكمات في مستقبل العالم الحديث.

    [​IMG]

    ومن خلال القصة نتعرف بعمق أكثر على قصة بايك الذي يعاني من مأساة درامية جعلته يسعى لهذا الانتقام، ولكنه في خضم كل هذا لا ينسى أن يتشارك المشاعر اللطيفة مع من يحبهم، أو يطلق النكات بين حين وآخر، وأن يساعد هؤلاء الذين يحتاجون إلى مساعدته، وبجانب كل هذا يعمل على تكوين جماعة هي أساس جماعة القتلة Assassin’s التي سينضم لها كافة أبطال الأجزاء السابقة من اللعبة.

    اقرأ أيضًا: Xbox One X في مواجهة PS4 Pro … مقارنة شاملة بين عملاقي منصات الألعاب من مايكروسوفت وسوني

    خلال 30 ساعة هي مدة لعب القصة الرئيسية في لعبة Assassin’s Creed: Origins، سيواجه اللاعبون صراع واضح بين العديد من الثقافات والأيدولوجيات التي كانت تعج بها مصر في عصر البطالمة، ومن خلال هذا التنوع ستقابل خلال أحداث اللعبة العديد من الحلفاء والأعداء، ولكل منهم أجندته الخاصة التي تتوازى في بعض الأحيان وتتقاطع في أحيان أخرى مع رغبات بايك وسعيه، ويدور كل هذا في عدد من المدن والقرى المصرية، التي يتشابه بعضها من حيث التصميم والتخطيط، ويختلف بعضها الآخر خاصةً في المدن الكبيرة المكتظة المليئة بالأحداث والحياة، حتى الصحارى الشاسعة التي تشغل حيز ليس بالقليل من أحداث اللعبة، حرصت Ubisoft على جعلها أكثر تحديًا وديناميكية من خلال العواصف الرملية التي تضربها بين الحين والآخر، ولم تنسَ الشركة المطورة أن تضيف العناصر المائية التي تشتهر بها مصر مثل: النيل والبحيرات الصغيرة التي تتداخل في أحداث اللعبة بشكل واضح من خلال استخدام النيل في التنقل أو استخدام البحيرات في الصراع مع العصابات التي تعيش بجوارها، وهو ما يجعل من مصر لعبة Origins شديدة القرب من الحياة وتتمتع بديناميكية تتفوق فيها على الإصدارات السابقة التي تناولت مناطق مختلفة في العالم، مع الإشارة إلى أنّ عالم هذا الإصدار هو الأكبر على الإطلاق من بين كافة الإصدارات السابقة التي وصلت إلى 10 إصدارات.

    [​IMG]

    بتفاعلنا مع بايك في رحلته في لعبة Assassin’s Creed: Origins خلال العديد من الأحداث والمناطق مثل: ساحات القتال وساحات سباقات الخيول أو حتى من خلال الأسواق المزدحمة في الإسكندرية وأوراق البردي التي تحمل تدوينات قديمة، سنتعرف ونتعلم الكثير عن خصائص اللعبة من ناحية وعن طبيعة المجتمع المصري في هذه الفترة من ناحية أخرى، ومن خلال هذا سنتعرف على العوامل التي أدت إلى وصول مملكة البطالمة إلى حكم مصر، وسنفهم طبيعة صراعها مع الحلف اليوناني الروماني، وهو أحد الجوانب الثقافية التي تتسم بها كافة أجزاء هذه السلسلة.

    من بين ما يميز هذا الإصدار عن إصدارات Assassin’s Creed السابقة، إتاحة العالم المفتوح بصورة أكبر، فعلى عكس الإصدارات السابقة التي كانت تنقل اللاعبين بين نقاط محددة وواضحة تستمر من خلالها رحلة اللعب، تتيح Origins المزيد من الحرية في التجول في العالم المفتوح السلس، حيث يمكن للاعبين المشاركة في العديد من الأحداث والفعاليات الجانبية التي لا يؤثر تركها على سير القصة الرئيسي، ولكن يضيف لعبها المزيد من الأبعاد المتعلقة بفهم طبيعة القصة وتفاصيلها الدقيقة، وتشمل هذه الفعاليات العديد من السباقات والمشاركة في ساحات القتال، بالإضافة إلى مهام مساعدة الآخرين.

    [​IMG]

    ويشهد هذا الإصدار من اللعبة تحسنًا واضحًا في الأساليب القتالية، حيث أصبح يبدو أكثر واقعية وديناميكية سواءً في حالة الهجوم أو تصدي الضربات وتفاديها، وعلى الرغم من أنّ أسلوب القتال في طبيعته لم يختلف عن الإصدارات السابقة، إلّا أنّ إصدار Assassin’s Creed: Origins يركز بصورة كبيرة على الصراعات الصغيرة من مناوشات تحتاج من اللاعب اختيار الوقت والمكان السليم لبدء القتال، أمّا القتال المفتوح فقد شهد تحسن ملحوظ هو الآخر، حيث أضيفت المزيد من قدرات المناورة والدقة، كما تم إضافة وضع للحركة البطيئة خلال التصويب والاستهداف أثناء القفز في الهواء، في المجمل يشهد هذا الإصدار تطورًا واضحًا في الأساليب القتالية.

    اقرأ أيضًا: الرعب لم ينتهِ بعد … استعدوا للمعاناة داخل لعبة Resident Evil 7 مرة أخرى!

    على الرغم من أنّ لعبة Assassin’s Creed: Origins تتميز بالرسوميات الرائعة وأسلوب اللعب المتميز والإضافات والتحسينات القوية، ناهيك عن القصة المتماسكة ذات التفاصيل الواقعية، إلّا أنّه لا يمكن أن ننكر أو نتغاضى عن بعض العيوب التي تمت ملاحظتها خلال اللعب. بعيدًا عن العيوب التقنية التي قد تواجه بعض المستخدمين دون غيرهم، سنتناول هنا العيوب الداخلية للعبة، وأبرزها العيب الواضح في نظام التسلل، فنظام التسلل Stealth System هو أحد أبرز المواصفات التي اشتهرت بها سلسلة ألعاب Assassin’s Creed، وكنا ننتظر تحسينه في النسخة الحالية، وهو ما لم يحدث بل على العكس أصبح أكثر غرابةً من الإصدارات السابقة، حيث قلت دقته وازداد بطئه وأصبح من السهل الانكشاف للأعداء حتى مع اتخاذ الخطوات الصحيحة والحريصة، كما أصبح الحلفاء أقل ذكاءً وأصبح من السهل للغاية وقوعهم في يد أعدائهم، وهو ما يعطل التقدم في القصة بشكل واضح وملحوظ.

    [​IMG]

    ولكن على الرغم من هذا العيب وغيره من العيوب التي لا تخلو منها أي لعبة من ألعاب الفيديو الشهيرة، تبقى لعبة Assassin’s Creed: Origins أفضل إصدارات السلسلة الشهيرة، وواحدة من أفضل الألعاب التي يمكن لعبها على الإطلاق من حيث القصة والأجواء والرسوميات وأسلوب اللعب، وهو ما يتضح من خلال التقييم الذي حصلت عليه اللعبة من مواقع تقييم الألعاب الشهيرة، مثل: موقع IGN الذي منح اللعبة تقييم 9 من 10، وموقع Gamespot الذي منح اللعبة تقييم 8 من 10.

    لعبة Assassin’s Creed: Origins من تطوير شركة Ubisoft متوفرة لمنصّات ألعاب PS4 من سوني و Xbox One بإصداراته الأخيرة من مايكروسوفت، ولأجهزة الحاسوب التي تتمتع بهذه المواصفات أيضًا.
     

مشاركة هذه الصفحة